خفض العاملين بمحافظة القاهرة 50% ضمن إجراءات الوقاية من كورونا

alam alatebbaa

خفض العاملين بمحافظة القاهرة 50% ضمن إجراءات الوقاية من كورونا

قرر اللواء خالد عبدالعال، محافظ القاهرة، تخفيض عدد العاملين بديوان عام المحافظة، والأحياء والجهات التابعة لها كافة، بنسبة تشغيل 50% يوميا بالتبادل، وفقا لمقتضيات العمل، ورؤية كل رئيس جهة إدارية وما يراه لصالح العمل، تنفيذا لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء بخفض أعداد العاملين في المصالح والأجهزة الحكومية، الذي يأتي ضمن حزمة الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذها الدولة تحسبا للموجة الثانية من فيروس كورونا.

وأقر اللواء خالد عبدالعال، مواعيد ممارسة المحال التجارية والمقاهي والورش لنشاطها، التي ستنفذ بدءا من اليوم، في إطار الإجراءات التي تتخذها الدولة، لتحقيق الانضباط بالشارع، والحد من تكدس المواطنين لمنع انتشار فيروس كورونا.

وأكد محافظ القاهرة، أنه بموجب هذه الإجراءات، ستبدأ المحال التجارية والمراكز التجارية نشاطها صيفا الساعه 7 صباحا، وينتهي وتغلق في تمام الساعة 11 مساءً، وفيما يتعلق بفصل الشتاء، ستكون من الساعه 7 صباحا حتى 10 مساءً.

وأضاف المحافظ، فيما يتعلق بالبازارات والمطاعم، سيكون العمل صيفا بداية من الساعة 5 صباحا حتى 1 صباحا صيفا، بينما تكون فترة العمل شتاء من 5 صباحا حتى 12 صباحا.

وفيما يتعلق بالورش والأعمال الحرفية داخل الكتل السكانية أشار المحافظ، إلى أن مواعيد عملها ستمتد من 8 صباحا حتى 7 مساءً صيفا، ومن 8 صباحا حتى 6 مساءً شتاءً.

كما نوه المحافظ بأن يومي الخميس والجمعة، سيتم السماح بفتح المحال التجارية والمراكز التجارية من 7 صباحا حتى 12 صباحا صيفا، بينما ستعمل شتاءً من 7 صباحا حتى 11 مساءً، وفيما يتعلق بالمطاعم والكافيهات والبازارات، ستعمل يومي الخميس والجمعة، من 5 صباحا حتى 1 صباحا صيفا وشتاء.

من جانبها، أشارت وزارة التنمية المحلية إلى أن محلات السوبر ماركت والبقالة والصيدليات والمخابز ومحلات الخضار والفاكهة، ستكون مفتوحة ولا ينطبق عليها قرار الغلق؛ لتلبية احتياجات المواطنين، علاوة على استمرار خدمة الديليفري طوال الـ24 ساعة، لخدمة المواطنين، مع استمرار عمل محطات الوقود والورش الموجودة على الطرق الرئيسية لتقديم الخدمة.

نقلا عن : موقع الوطن

1/12/2020 – 4:30

اترك رد

Next Post

ألمانيا تعتزم تطعيم الفئات الأكثر عرضة للخطر في يناير

ألمانيا تعتزم تطعيم الفئات الأكثر عرضة للخطر في يناير